قطاع التعليم

أن التحديات الراهنة من الركود الاقتصادي يعني  إن السنوات القليلة القادمة ستكون فترة صعبة للمدارس والمؤسسات التعليمية لانعكاسها عليه.

مما يجعل الحصول على المشورة الصحيحة هو الفرق بين النجاح والفشل. أيه اتش جي لديها خبرات متراكمة في إدارة المنشآت التعليمية من الجانب المالي والاقتصادي وهو ما يمثل  قيمة كبيرة لعملائنا من  المدارس وقطاع التعليم.

ونحن نعتقد أن إبقاء عملائنا على اطلاع دائم ومتواصل بكافة المستجدات  والمعلومات ذات الصلة إلى القطاع هو مفتاح الحل. لذا نحن ننتج النشرات الإخبارية، بتنظيم حلقات دراسية خلال السنة، والعمل جنبا إلى جنب مع أعضاء هيئة التدريس.